النصر للطاقة الشمسية

مشاكل اعمدة الأنارة بالطاقة الشمسية

نداء الي المحافظين و اصحاب القرار
نتجاوز اليوم الأهداف التجارية لشركتنا و الشركات الزميلة لنتحدث عن اعقم و اغبي تطبيق للطاقة الشمسية علي الأطلاق و هو انارة الطرق و الشوارع بالواح فوق كل عامود كما نري في هذه الصورة الفاشلة. و انتشر هذا النظام العقيم بدون اي دراسة علمية للسلبيات أو البدائل المتاحة أو فائدة تنقيذه, حيث يقوم المحاقظين و رؤساء المدن بأتخاذ قرار تنفيذ هذه المنظومة الشمسية بناء علي معلومات غير كاملة يقدمها لهم موظقين قليلي الخبرة بالمجال…. و هناك بديل افضل بكثير لعمل هذه الأعمدة و هو المحطات المركزية للأضاءة الشمسية علي مسافة كل كيلومتر أو اكثر.

اسباب فشل انارة الأعمدة بالطاقة الشمسية:

  1. تراكم الأتربة علي الألواح و صعوبة الوصول اليها , الأ عن طريق خطط صيانة مكلفة. هذا النظام مناسب في دول اوروبا حيث تعمل الأمطار المستمرة علي نظافة الألواح, اما نقل هذه الطريقة في دولنا الصحراوية تقليد اعمي. و من المعلوم ان عدم نظافة الألواح يودي الي تلفها نتيجة تكون البقع الساخنة Hotspot فضلأ عن تدهور انتاجية اللوح.
  2. وجود البطاريات في صندوق صاج معرض للحرارة العالية و الشمس يؤدي الي تلفها في وقت قياسي لأ يتعدي عامين علي افضل الأحوال, و من المعروف ان افضل حرارة تطيل عمر البطارية يجب ان لأ تزيد عن 25 درجة مئوية و هي حرارة مناسبة في الدول الأوروبية, اما عندنا تصل درجات الحرارة الي 45 بسهولة و يسر و نقل هذا الوضع للبطاريات هو تقليد بغباغنات لأ يستند الي اي حسابات علمية
  3. سهولة سرقة البطاريات و الألواح و منظمات الشحن, فاي احد معه سلم 6 متر أو حبل للتسلق يستطيع ان يسرق 100 عامود في مدة لأ تتجاوز ساعة. و من المعلوم لدينا انتشار هذه البضاعة المسروقة في الأسواق
و لكن هل معني ذلك عدم امكانية تنفيذ انارة بالطاقة الشسمية؟ لأ طبعا…. و لكن يتم التنقيذ باستخدام الفكر الذي يناسب ظروفنا المناخية و الأمنية…كيف؟
  1. تنفيذ محطة مركزية كل 1 كيلو ومتر تغذي مثلا 30 عامود بقدرة 50 وات مثلا, و هذه المحطة المركزية عبارة عن 20 لوح فوق سقف غرفة أو كرفان بداخلها البطاريات و تحت الحراسة و يمكن عمل تهوية و تكييف صغير للغرفة لأطالة عمر البطاريات الي 5 سنوات و اكثر.
  2. مساحة هذه الغرفة أو الكرافان 30 متر مسطح و يتم منها مد كابلات تيار متردد الي اليمين و اليسار لمسافة 500 متر… الكابل لن يزيد قطاعة عن 2 *6 مم2
  3. يتم حراسة الغرفة مقابل من مستقيد بحق استغلاله مصدر الكهرباء و امكانية عمل اكشاك صغيرة أو مركز خدمة اطارات أو نقطة اسعاف أو شرطة …. و بهده الطريقة يتم توفير الحراسة و فرص عمل دون ان تتحمل الدولة شيء
  4. التكلفة في النهاية اقل نتيجة اطالة عمر البطارية + عمل منظم شحن و انفرتر واحد لل30 عامود بدل التكاليف العالية ل30 منظم شحن + التوفير في صناديق صاج البطاريات + التوفير في حوامل تثبيت اللواح فوق الأعمدة
  5. استخدام اعمدة الصاج المجلفن التفليدية المتاحة في الأسواق بأمان دون الحاجة الي عمل تصميمات خاصة تتناسب مع احمال الرياح و الوزان الأضافية الناتجة عن وجود البطاريات و الألواح الشمسية اعلي العامود
  6. التكلفة التقديرية للغرفة الواحدة لن تزيد عنن 100000 جنيه (6000 دولار) بواقع 3000 جنيه (200 دولار) للعامود الواحد…. و هي قيمة يتم تغطيتها في اقل من عام كما سبق ذكره
  7. يمكن تأجير الغرفة الي المنتفعين للحصول علي عائد مالي اضافي… بل نحن في شركتنا مستعدون لتنفيذ النظام الشمسي ل100 عامود مجانا في مقابل حق انتفاع 3 غرف محطات شمسية + لوحة اعلانات علي الطريق السريع لمدة 25 عام